البيان الختامي وتوصيات اللقاء الجهوي للنقابات العربية الأعضاء في الإتحاد الدولي للصحافيين

26-04-2011 12-20-33 logo

مقدمة

التقى الصحفيون ممثلو اتحادات، ونقابات، وجمعيات صحافية من كل انحاء المنطقة العربية في الدار البيضاء لمدة ثلاثة ايام في مؤتمر اقليمي تحت عنوان "رياح التغيير : إعداد اجندة الاصلاح الاعلامي" في هذه الأيام الحاسمة والمهمة في حياة شعوب المنطقة والتي ستحدد حاضرهم ومستقبل الاجيال القادمة.
وقد وجه المجتمعون رسالة فخر إلى كل الشعوب العربية المناضلة من اجل الحرية والديمقراطية، ووقف المشاركون دقيقة صمت وحداد تقديرا لذكرى 8 من شهداء الصحافة في المنطقة الذين قتلوا اثناء تأديتهم رسالتهم المهنية منذ بداية هذا العام وهم يقومون بواجبهم في تغطية الثورات والحراك الشعبيين. وادانوا باقوى العبارات عمليات القتل هذه، وأكدوا اهمية متابعة التحقيقات في ظروف مقتلهم وسوق القتلة إلى العدالة (مرفق اسماء الصحفيين الذين قتلوا في المنطقة العربية منذ بداية عام 2011).
وناقش المشاركون مجموعة واسعة من التحديات التي تواجه الإعلام في المنطقة، بما في ذلك سلامة الصحافيين وحرية الصحافة، والضغوط السياسية الواقعة على هذا القطاع، وإصلاح قوانين الصحافة الإعلام، ودور النقابات في النقاش العام الدائر حول الديمقراطية والإصلاح، والرقابة، وحرية الوصول إلى المعلومات، وحماية المصادر، والصالح العام، والتنظيم الذاتي- مجالس الصحافة، والصحافة الأخلاقية ودور النقابات والصحافيين والصحافة الاستقصائية.
وادان المجتمعون حبس الصحفيين واحتجازهم في العالم العربي وطالبوا بالافراج الفوري عن القابعين منهم في السجون العربية نتيجة لممارسة عملهم المهني (مرفق قائمة باسماء الصحفيين المسجونين والمحتجزين في السجون العربية).
كما ادان المجتمعون كافة اشكال الاعتداءات والممارسات القمعية الاسرائيلية تجاه حريات الرأي والتعبير في الاراضي الفلسطينية والتنكيل بالصحفيين الفلسطينيين وكل من يحاول كشف حقائق العدوان على الابرياء العزل. ويطالب المجتمعون اسرائيل بالوقف الفوري لهذه الاعتداءات وازالة جميع القيود التي تعيق عمل الصحفيين في فلسطين وخاصة الرقابة على الصحف الفلسطينية. وطالب المجتمعون بوقف الضغوطات السياسية على الصحفيين الفلسطينيين في كافة الاراضي الفلسطينية.

وقد توزعت جلسات اللقاء على عدة محاور وتوصل خلالها المجتمعون إلى الخلاصات والتوصيات التالية:
أولا: سلامة الصحفيين وحمايتهم
خلاصات
تعرض الصحفيون والاعلاميون خلال فترة الانتفاضات وفي مناطق التوتر إلى اعمال قتل، وخطف، واحتجاز، وترويع. وأن الواجب يقضي بتوفير الحماية لهم اثناء تأدية مهماتهم.
شدد المجتمعون على اهمية ضمان سلامة الصحفيين خلال تغطيتهم للاحداث والتطورات التي تشهدها بعض دول المنطقة, مشيرين الى ضرورة ان توفر لهم الحماية اللازمة والتي تساعدهم على اداء رسالتهم الصحفية دون تعرضهم لاي ضغوطات سياسية سواء كان مصدرها رسمي او اهلي او حزبي.
واتفق المجتمعون على وجود تقصير فاضح من قبل حكومات المنطقة في التحقيق في حوادث قتل الصحفيين وفي سوق قتلتهم امام العدالة
توصيات
• ان يواصل الاتحاد الدولي للصحفيين بذل كل الجهود لتقديم تدريب للصحفيين على السلامة المهنية وان يفسح المجال لاكبر عدد من الصحفييين العاملين في المنطقة للافادة من هذا البرنامج.
• ضرورة ان تحترم كل دول المنطقة التشريعات الدولية التي تنص على حماية الصحفيين وخاصة قرار مجلس الامن رقم 1738 القاضي بحماية الصحفيين العاملين في مناطق النزاع واعتبار استهدافهم بشكل مقصود بمثابة جريمة حرب.
• مطالبة الدول العربية التي قتل فيها صحفيين ان تقوم بواجبها في التحقيق بهذه الجرائم وجلب الجناة إلى العدالة.
• دعم تأسيس لجنة عربية من اهالي شهداء الصحافة لتقديم الدعم لعائلات الصحفيين الذي سقطوا اثناء تأدية واجبهم المهني والضغط على الحكومات في المنطقة للقيام بمسؤولياتها في سوق قتلة الصحفيين امام العدالة.
• أن يقوم الاتحاد الدولي للصحفيين بتنظيم مؤتمر خاص في المنطقة مخصص لتداول قضية سلامة الصحفيين وتوفير الحماية لهم والبحث في تأسيس آلية لمتابعة التحقيقات الهجمات القاتلة التي يتعرضون لها.
• ملاحقة مرتكبي جرائم قتل الصحافيين امام المحكمة الجنائية الدولية.

ثانيا: اصلاح الاعلام والبيئة القانونية التي تحكم عمل الصحفيين
خلاصات
ان ما شهدته بعض الدول العربية من ثورات وانتفاضات يلقي الضوء على الوضع البائس للقوانين الخاصة بالصحافة والاعلام الامر الذي يحتم ادخال اصلاحات جذرية على هذه القوانين انطلاقا من الغاء القوانين السالبة للحريات. واكدوا ضرورة تأسيس هيئات تعديلية مستقلة تعنى بشؤون الاعلام بالتعاون مع الهيئات والمنظمات التي تمثل المهنة.
اجمع المشاركون على أن الوقت قد حان لاجراء اصلاح حقيقي في التشريعات المتعقلة بالمطبوعات والنشر في دول المنطقة مؤكدين ضروروة ان يتضمن هذا الاصلاح فصلا تاما لقانون العقوبات عن قانون النشر والغاء حبس الصحفيين من كل النصوص القانونية.
وقد دعا المؤتمر الاقليمي النقابات التي انخرطت منذ سنوات في مسلسل الاصلاح حقيقي للقوانين المنظمة لقطاع الاعلام والصحافة إلى مضاعفة مجهوداتها للضغط على الحكومات باتجاه مزيد من التطوير الحقيقي للبيئة القانونية بما يخدم الاهداف الكبرى لمهنة الصحافة.
واكدوا ايضا اهمية ان تكون المحاكم المدنية هي المختصة للنظر في المخالفات الصحفية.
توصيات
• ضرورة ان تقوم كل نقابة او جمعية بدراسة تطوير التشريعات الصحفية بشكل عاجل.
• اصدار وثيقة استرشادية لاهم التعديلات الواجب توافرها في قوانين الصحافة الحديثة.
• اهمية اعتماد قانون عصري يحكم عمل الصحفيين يرتكز على ضمان حرية العمل الصحفي، الحق في الحصول على المعلومات وحماية مصادرها، الغاء عقوبة السجن للصحفيين والتوقيف الاحتياطي ووقف المطبوعة عن الصدور، وتحديد الغرامة المالية في مخالفات النشر، والغاء كل اشكال الرقابة المسبقة.
• ان تباشر النقابات والجمعيات في اجراء حوار موسع من أجل تشكيل هياكل للتنظيم الذاتي لمهنة الصحافة قادرة على التعامل مع المخالفات الصحفية. على ان تتمتع هذه الهياكل بالاستقلالية التامة تنظيميا، وماليا، وسياسيا، وان تضم تممثلين عن نقابات وجمعيات الصحفيين، وملاك الوسائل الإعلامية، ومنظمات المجتمع المدني.
• تبني قانون يضمن حماية المصادر الصحفية.
• العمل من أجل تبني قانون عصري خاص بحق الوصول للمعلومات على ان يكرس هذا القانون ضمان نشر او بث او اذاعة كل المعلومات والأخبار.
• الا تكون الحكومة طرفا في اسناد بطاقة ممارسة المهنة.
• المطالبة باقرار تشريعات تضمن حرية العمل النقابي وحقوق الصحفيين المادية والمهنية.
• تنظيم حملات لالغاء كل المواد القانونية التي تجرم العمل الصحفي وتحد من حرياته والحد من العقوبات المغلظة في هذه المخالفات.
ثالثا: أخلاقيات الصحافة
خلاصات
ناقش المجتمعون مسؤولية الصحافة تجاه المجتمعات التي تخدمها، وضرورة احترام مباديء حقوق الانسان وكرامة الافراد، وحريتهم، وخصوصيتهم. واكد المجتمعون ان متابعة احترام مباديء اخلاقيات المهنة هي من مشمولات اهل المهنة ونقاباتهم بالشراكة مع المجتمع المدني ويجب على السياسيين وقف تدخلهم بشؤون المهنة تحت اي ذريعة من الذرائع.
واتفق المجتمعون على اهمية ان تنأى الصحافة عن خطاب الكراهية، والتمييز العنصري، والحقد، والطائفية، والتحريض على القتل.
واكد المجتمعون أهمية التزام الإعلام مبادئ الصحافة الأخلاقية وضرورة تداول الاتحاد في الإشكالات التي تقدم له من طرف نقابات وجمعيات الصحفيين حول اخلاقيات المهنة.
ناقش المجتمعون قضية وثائق المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية التي نشرت في الجزيرة والجارديان وطالبوا الجزيرة بضرورة الرد على رسالة صائب عريقات إلى الاتحاد الدولي للصحفيين، مثلما فعلت صحيفة الجارديان، الذي تابع وسيواصل متابعة القضية من وجهة نظر الصحافة الاخلاقية.
يؤيد المجتمعون مواقف جمعية الصحفيين البحرينية خلال الاحداث التي مرت بها مملكة البحرين في دفاعها عن الصحفيين وتأكيدها على الالتزام بحرية الراي والتعبير والحفاظ على المبادئ والقيم الاساسية التي تقوم عليها اخلاقيات المهنة الصحفية وتصديها للممارسات السلبية التي انتهجتها بعض الوسائل الاعلامية بمخالفة القواعد الاخلاقية وعدم الالتزام بالحيادية في نقل الاخبار ونشرها ونشر اخبار غير صحيحة.
يؤكد المجتمعون على دعمهم ومساندتهم لما تقوم به نقابة الصحفيين اليمنيين من جهود للدفاع عن الصحفيين وتمكينهم من اداء مهامهم في ظل الاحداث التي تشهدها اليمن.
مطالبة الولايات المتحدة الامريكية بعدم الضغط على اليمن من اجل ابقاء الصحفي عبد الاله الشائع في السجن رغم العفو الرئاسي عنه.

توصيات
• ان تعمل النقابات والجمعيات بشكل جاد على تطوير مواثيق الشرف الصحفي بما يتلائم مع المواثيق المتعارف عليها دوليا وتشجيع بعث مراصد لاخلاقيات المهنة.
• ان يقوم الاتحاد الدولي للصحفيين بالعمل مع النقابات الوطنية لتطوير مدونات سلوك ومواثيق شرف مهنية وتأسيس هياكل للتنظيم الذاتي بمشاركة ممثلي المهنة والمجتمع المدني.
• تطوير مبادرة الصحافة الاخلاقية التي اطلقها الاتحاد الدولي للصحفيين بالشراكة مع اعضائه في المنطقة.
• ان يقوم الاتحاد الدولي للصحفيين ونقابات الصحفيين بالتعاون من اجل تطوير مواد ومناهج تدريبية مهنية ترتكز إلى افضل الممارسات الصحفية المهنية.
• ان يتعاون الاتحاد الدولي للصحفيين مع نقابات الصحفيين من اجل تشجيع الصحافة الاخلاقية والمهنية على نشر نصوص حول الصحفيين الذين يلتزمون بمهنتهم واخلاقياتها على الرغم من الضغوط السياسية أو الاقتصادية الواقعة عليهم.

رابعا: استقلالية الصحافة
خلاصات
خلص المجتمعون إلى ان الأوان قد حان لاصلاح الإعلام المملوك للدولة وفصله بشكل تام عن سيطرة الحكومة والقوى السياسية.
تناول المجتمعون ضرورة اعتماد المؤسسات الاعلامية في التمويل والاعلان واعتماد معايير مهنية في التعاطي مع هذه الموضوعات. واكدوا على ان استقلالية المؤسسات الاعلامية سياسيا، وماليا، وثقافيا هي شروط اساسية لحرية الصحافة والاعلام.
توصيات
• أن تقوم نقابات الصحفيين وشركاؤها الوطنيون بتنظيم حملات نقابية ومجتمعية من أجل تحويل الإعلام المملوك للدولة إلى مؤسسات عمومية تستند إلى قيم الخدمة العامة والتي تتجسد بالمباديء التالية:
o الملكية العامة لهذه المؤسسات الإعلامية من خلال تمويل مستقل عن الحكومة بحيث يفتح المجال لتقديم مختلف الأراء في المجتمع وتقوم على تلبية احتياجات المواطنين.
o مصادر تمويل مستقلة وشفافة غير خاضعة للسيطرة الحكومية والسياسية.
o ان تقدم برامج ذات جودة عالية وتفتح المجال للآرء المختلفة.
o ان توفر بيئة عمل نزيهة تحمي الحقوق المهنية والاجتماعية للصحفيين.
• دعوة الناشرين إلى ضرورة التجاوب مع مطالب تشكيل مجالس تحرير منتخبة داخل المؤسسات الاعلامية لتشارك في تحديد الخط التحريري للمؤسسات الاعلامية.
• تتحمل نقابات الصحفيين مسؤولياتها، في ظل التحولات الجذرية في بنية الإعلام، لتقوم بتنظيم الصحفيين العاملين في الاعلام الجديد والدفاع عن حقوقهم.
• على المؤسسات الصحفية والاعلامية اعتماد الشفافية والمعايير الممهنية في تناول الموضوعات واعادة النظر في الهيكليات القيادية لها لتوفير مساحة من التوازن.
• اهمية ان تتحمل نقابات الصحفيين مسؤولياتها من ناحية الالتزام بالحياة الديمقراطية الداخلية باعتبارها الركيزة الاساسية للعمل النقابي.
• تطوير برنامج نقابي يهدف إلى مساعدة جمعيات الصحفيين في التحول لتنظيمات نقابية مهنية.

أولويات العمل للسنة القادمة
في اطار التفاعل الايجابي مع الثورات الشعبية في عدد من الدول العربية والتغيرات السياسية في بلدان اخرى، تؤكد نقابات الصحفيين العرب أنها طرف أساس في النضال من أجل الحريات العامة والفردية والديموقراطية لتكون قادرة على مواكبة الايقاع السريع للتغيير، والافادة من الفرص الجديدة لاصلاح الاعلام بمختلف مكوناته، اتفق ممثلو نقابات الصحفيين في العالم العربي على ان يركزوا عملهم خلال السنة المقبلة على مواصلة بناء نقابات صحفيين قوية، وتأكيد التزامها بقيم الصحافة الدفاع عن حرية التعبير، وحقوق العاملين في قطاعات الصحافة والاعلام، والديمقراطية والمساواة.
على الاتحاد الدولي للصحفيين ان يرصد مصادر مالية كافية لمتابعة تنفيذ برنامج عمله الذي اتفق عليه في الاجتماع الاقليمي بعمان – 2009، وخطة العمل الاستثنائية التي اقرها في الدار البيضاء – 2011.
وعليه، يتعين على الاتحاد الدولي للصحفيين ان يولي اهمية خاصة للقضايا الاتية:
1. التضامن في زمن الازمات لمساعدة النقابات لتتمتع بالجهوزية والقدرة على تحريك وتعبئة اعضائها، وبناء التحالفات الضرورية للدفع باتجاه اكبر قدر ممكن من الاصلاح الاعلامي العميق، واستثمار الفرص التي وفرتها الاحوال السياسية الجديدة.
2. تكثيف برنامج السلامة المهنية بما في ذلك المساعدات الطارئة كلما دعت الحاجة الى ذلك، من خلال تقديم التدريب المهني، وتامين تجهيزات السلامة والارشادات العملية لحماية الصحفيين.
3. تعزيز القدرات النقابية لاتحادات وجمعيات الصحفيين الوطنية، وتطوير بنيتها خصوصا، وتعميم التمثيل النقابي داخل المؤسسات الاعلامية. وعلى النقابات ان تلتزم المعايير الديمقراطية وتعتمد قواعد الشفافية والاستقلالية في كل الشؤون المالية والسياسية.
4. تجديد ادوات الاتصال التي يستخدمها الاتحاد الدولي للصحفيين حاليا من اجل تواصل فاعل وديناميكي مع كل اعضائه في المنطقة، وذلك من خلال تطوير النسخة العربية للموقع الالكتروني وجعله اكثر تفاعلا، وتوظيفه كأداة تنظيم نقابية ووسلية للتضامن النقابي الإقليمي، وقيادة الحملات الإعلامية لمواكبة ما يطرأ من استحقاقات ومستجدات.
ويقوم الاتحاد الدولي للصحفيين، اثناء تنفيذه هذه الاولويات، بالعمل على تنظيم مبادرات اقليمية وفعاليات منتظمة تساعد على تناغم وتجانس اداء المجموعة العربية ضمن هياكل الاتحاد، لدعم قدراتها على قيادة وتأطير المنظمات النقابية في المنطقة. كما يناضل الاتحاد بقوة دفاعا عن قضايا المجموعة العربية من خلال صياغة وتبني رسائل تأييد ودعم لهذه القضايا.
تحرك عاجل:
اتفق المجتمعون على اطلاق حملة اقليمية تحت عنوان :
"متضامنون مع صحفيي الخط الامامي لربيع العرب"
وذلك من خلال تنظيم فعاليات على المستويات الوطنية بمناسبة يوم الصحافة العالمي في 3 ايار 2011
وفي النهاية، شكر المشاركون النقابة الوطنية للصحافة المغربية على دعمها واستضافتها لهذا اللقاء كما وتقدموا بالشكر لـ "منظمة فريدريك ايبرت" ومؤسسة "دعم الاعلام الدولي" على دعمهما ومساندتهما لانجاح المؤتمر.
14 نيسان/ابريل 2011 الدار البيضاء

ملحق
اسماء الصحفيين الذين استشهدوا في المنطقة العربية منذ بداية عام 2011
1. لوكاس دوليجا – فرنسي – قتل في تونس
2. احمد محمود – مصر
3. جمال الشرعبي – اليمن
4. علي الجابر – قطري – قتل في ليبيا
5. محمد نبوس - ليبيا
6. هلال الاحمدي – العراق
7. صباح البازي – العراق
8. طه العلوي – العراق

الصحفيون المحبوسون والمحتجزون في السجون العربية
الصحفيون المحتجزون في ليبيا
عمار حمدان (فلسطين/النرويج) – الجزيرة
كامل التلوع (ليبيا/بريطانيا) – الجزيرة
لطفي غرس (تونسي/كندي) – العالم
ماثيو فان ديكي/صحفي حر (الولايات المتحدة) – كورديش جلوب
جيمس فولي (امريكي) – جلوبال بوست
كلير مورجانا (امريكية) – ذي اتلانتك
مانو برابو (اسباني) – مصور حر،
انطون هاميرل (جنوب افريقيا)، مصور صحفي،
كما وتذكر التقارير الاعلامية وجود ما لا يقل عن عشرة صحفيين ليبيين في السجون الليبية.
الصحفيون المحتجزون في سوريا
فايز سارة
شاميرام منديل
محمد زيد ميستو (سوريا/النرويج)
مهيب النواتي (فلسطين/النرويج)
ضحى حسن
عامر مطر
زاهر عمارين
الصحفيون المحبوسون في اليمن
عبد الاله حيدر الشائع – وكالة سبأ
تقارير أخرى ...

-التقرير السنوي حول حرية الصحافة والإعلام في المغرب ـ 2 ماي 2013 – 2 ماي 2014

-التقرير السنوي حول حرية الصحافة والإعلام في المغرب 3 ماي 2012 – 2 ماي 2013

-التقرير السنوي لحرية الصحافة ـــ 3 ماي 2010 – 3 ماي 2011

-البيان الختامي وتوصيات اللقاء الجهوي للنقابات العربية الأعضاء في الإتحاد الدولي للصحافيين

-تقرير حرية الصحافة 03 مايو 2009 ـ 02 مايو 2010

-مدونة الشغل

-قانون رقم 21.94 يتعلق بالنظام الأساسي للصحفيين المهنيين

-حرية الصحافة والإعلام في المغرب التقرير السنوي 03 مايو 2008

-مشاريع تقارير المؤتمر السادس

-تقرير الحريات الصحفية في الوطن العربي

-مجلس النوع الاجتماعي والإعلام

-التقرير السنوي حول حرية الصحافة والإعلام بالمغرب 3 مايو 2007

-اتفاقية الشراكة بين جمعية محاربة السيدا و النقابة الوطنية للصحافة المغربية

-الدستـــور

-قانون الإتصال السمعي البصري

-تقرير حول حرية الصحافة والإعلام في المغرب 3 ماي 2006

-الاتفاقية الجماعية الإطار للصحفيين المهنيين

-عقد برنامج لتحديث المقاولة الصحفية بين الحكومة المغربية، ممثلة في وزارة الاتصال والفدرالية المغربية لناشري الصحف

-تقرير حول أوضاع حرية الصحافة والإعلام في المغرب 2002 / 2003

-الميثاق الوطني لتحسين صورة النســاء في الإعلام

-واقع الصحافة الجهوية بالمغرب

-تقرير حول تراجع حرية الصحافة بالمغرب

-ميثاق الهيئة الوطنية المستقلة لأخلاقيات الصحافة وحرية التعبير

-قانون الصحافة و النشر