بلاغ حول اجتماع المكتب التنفيذي و الأمانة العامة ليوم الجمعة 19 يناير 2018

04012018

الرباط في 22 يناير 2018

بلاغ
حول اجتماع المكتب التنفيذي و الأمانة العامة
ليوم الجمعة 19 يناير 2018

عقد المكتب التنفيذي للنقابة الوطنية للصحافة المغربية مساء الجمعة الماضي اجتماعه الدوري العادي برئاسة الزميل عبد الله البقالي رئيس النقابة، وتطرق الاجتماع عبر النقاشات الصريحة والمسؤولة والمداولات المستفيضة إلى جدول أعمال تضمن قضايا مهنية وتنظيمية. وفي هذا الصدد استمع الحاضرون إلى عرض مفصل حول التطورات المرتبطة بالتحضير لإخراج المجلس الوطني للصحافة إلى حيز الوجود في ضوء الاجتماعات التي عقدتها لجنة الإشراف، المخصصة لهذا الغرض والمنصوص عليها في القانون، وأخذ أعضاء المكتب علما بطبيعة هذه التطورات وقرروا تعميق النقاش في شأنها.

وتؤكد النقابة الوطنية للصحافة المغربية أن الرهان الرئيسي في هذا السياق، يتمثل أساسا في السعي إلى إخراج مجلس وطني للصحافة يتوفر على شروط القوة والمصداقية ويحظى بثقة المهنيين والرأي العام قاطبة.

كما تقرر دعوة المجلس الوطني الفدرالي للانعقاد في أقرب وقت ممكن، في دورته العادية.

من جهة ثانية ناقش الاجتماع التطورات المرتبطة بمحاكمة الصحافيين المغاربة، وفي هذا الصدد تعبر قيادة النقابة عن استغرابها من الإصرار على عدم فصل ملف الزميل المهداوي واستمرار محاكمته بالقانون الجنائي، وتدعو في هذا الصدد إلى ضرورة فصل ملف ها الزميل وحصر محاكمته بقانون الصحافة والنشر بما يتيح متابعته في حالة سراح خصوصا وأنه يتوفر على جميع ضمانات الحضور والامتثال للقرارات القضائية. وفي شأن متابعة أربعة زملاء صحافيين بتهمة إفشاء السر المهني أبلغ رئيس النقابة الحاضرين بفحوى جميع الاتصالات التي أجراها في هذا الشأن خصوصا مع الزملاء المتابعين أو مع السيد رئيس مجلس المستشارين وتقرر مواصلة هذه الجهود مع أطراف أخرى، كما جرت المداولات في شأن تجسيد تضامن النقابة مع هؤلاء الزملاء وتقرر في هذا الصدد انتذاب محامين إثنين باسم النقابة والتعبئة الشاملة لإنجاح الوقفة الاحتجاجية التي دعت النقابة إلى تنظيمها صبيحة يوم الخميس 25 يناير الجاري بالرباط.

وفيما يتعلق بتقييم الأوضاع داخل القطاعات عبر الحاضرون عن ارتياحهم العميق إزاء حل مشكل مجموعة 2006 بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة وهي القضية التي كانت متضمنة في محضر الاتفاق الموقع بين النقابة وإدارة الشركة سنة 2014، والنقابة إذ تعبر عن تقديرها لإدارة الشركة وللجهود الكبيرة التي بذلتها لتسوية هذه الوضعية التي كانت تتسبب في معاناة حقيقية للعديد من الزملاء العاملين في الشركة فإنها تدعو بالمقابل إلى ضرورة تسريع الاستجابة للعديد من القضايا المتضمنة في الاتفاق المذكور والتي لا زالت عالقة.

وفيما يتعلق بالمستجدات المتعلقة بوكالة المغرب العربي فإن قيادة النقابة واصلت التعبير عن إنشغالها العميق بالتردي الشامل للأوضاع داخل هذه المؤسسة وإصرار الإدارة على محاربة العمل النقابي بإجراءات تأديبية تطال جميع الذين تشتم منهم رائحة العمل النقابي خصوصا الانتماء للنقابة الوطنية للصحافة المغربية. وفي موضوع ذي صلة فإن النقابة الوطنية للصحافة المغربية راسلت رئاسة الحكومة ولا تزال تنتظر جوابا منها في شأن ما ترتب عن الاجتماع الأخير للمجلس الإداري للوكالة خصوصا مصادقته من حيث المبدأ على تحيين القانون الأساسي لمستخدمي الوكالة. وذكرت بهذا الخصوص أنه يحدث لأول مرة منذ أكثر من خمسة وثلاثين سنة أن يتم تشريع قانون دون استشارة الهيآت المهنية، وعبرت النقابة بهذا الخصوص عن أملها في أن يبادر السيد رئيس الحكومة بصفته رئيسا للمجلس الإداري للوكالة بتدارك هذا الأمر وإيقاف عملية المصادقة إلى حين إطلاع النقابة على فحوى هذا القانون وإبداء ملاحظاتها عليه. وأطلعت النقابة رئاسة الحكومة على مظاهر محاربة العمل النقابي في هذه المؤسسة الذي يوجد مديرها العام في وضعية ملتبسة جدا. وسجلت النقابة في رسالتها إلى رئيس الحكومة بإيجابية اكتفاء أعضاء المجلس الإداري للوكالة بالموافقة من حيث المبدأ واشترطوا تدابير أخرى، كما كان لافتا الانتقادات التي وجهها بعض أعضاء هذا المجلس إلى الإدارة فيما يتعلق بالتدبير. والنقابة الوطنية للصحافة المغربية تؤكد بهذه المناسبة أن جميع الإجراءات والقرارات التي اتخذتها الإدارة تمت بصفة فردية وأحادية وأن عددا هائلا منها تعلق بالاستثمار وتطلب تكاليف مالية خيالية دون أن يثمر كل ذلك أية نتائج ملموسة تنعكس على جودة انتاج الوكالة الذي ازداد سوءا وتكاثرت أخطاء الوكالة. وبهذه المناسبة تدعو النقابة المفتشية العامة للمالية والمجلس الأعلى للحسابات إلى تحمل مسؤوليتهما في مراقبة وحماية المال العام في هذه المؤسسة العمومية.

وفي الجانب التنظيمي قرر المكتب التنفيذي عقد اجتماعات تحضيرية وتنظيمية في جميع فروع النقابة خلال مدة شهر في أفق عقد جموعها العامة خلال شهري مارس وأبريل القادمين كما قرر برمجة الجموع العامة لجميع التنسيقيات.

وتقرر من جهة ثانية تعبئة كل الجهود لإنجاح الأنشطة المبرمجة خلال الفترة الوجيزة المقبلة خصوصا الندوة الدولية حول الإعلام والقضية الفلسطينية واجتماع ممثلي النقابات المغاربية، في المغرب، وتخليد ذكرى تأسيس النقابة وغير ذلك من الأنشطة.

النقابة