بلاغ

2320172344

الرباط في 05 مارس 2018

بلاغ

أولت النقابة الوطنية للصحافة المغربية منذ الوهلة الأولى اهتماما خاصا واستثنائيا للشكاية التي رفعت ضد أربعة زملاء صحافيين في قضية تسريب معلومات محمية بقانون السرية والمتعلقة بجلسة الاستماع إلى رئيس الحكومة السابق من طرف لجنة تقصي الحقائق حول صناديق التقاعد التي سبق لمجلس المستشارين أن شكلها. وبادر رئيس النقابة بالاتصال بالزملاء الصحافيين الأربعة وبالسيد رئيس مجلس المستشارين وبالسيد رئيس لجنة تقصي الحقائق لبحث تسوية هذه القضية التي شغلت الرأي العام. وفوض الزملاء الصحافيون الأربعة لرئيس النقابة بحث هذه الإمكانية. ولاقى رئيس النقابة كامل التجاوب والترحيب من طرف السيد رئيس مجلس المستشارين الذي أمد غير ما مرة أنه لم يضع أية شكاية صد الزملاء المعنيين بل أنه قام بإحالة الملف على النيابة كما توصل به من رئاسة لجنة تقصي الحقائق ومن لدن السيد رئيس لجنة تقصي الحقائق الذي أمد من جهته أنه قام بدوره في إخطار مكتب المجلس بما حدث في شأن البحث عن تسوية قانونية لطي ملف هذه القضية.

وفي ضوء الاستشارات القانونية التي أجرتها النقابة الوطنية للصحافة المغربية، و في ضوء الاستعداد الذي أبدته جميع الأطراف، فإن النقابة الوطنية للصحافة المغربية تخبر الرأي العام الوطني أن مهمة وساطتها كللت بالنجاح وافق السيد رئيس مجلس المستشارين و رئيس لجنة تقصي الحقائق على سحب إحالتهما لملف القضية على النيابة العامة، معبرة بهذه المناسبة عن امتنانها الكبير للسيد رئيس مجلس المستشارين و للسيد رئيس لجنة تقصي الحقائق و للزملاء الصحافيين الأربعة الذين تفاعلوا إيجابيا مع مساعي النقابة و للهيئة القضائية المشرفة على هذه القضية التي لن تذخر جهدا في المساعدة على تحسيد النتيجة الإيجابية لمهمة الوساطة التي قامت بها النقابة الوطنية للصحافة المغربية.

النقابة